الرئيسية / أقلام / سياسة الشيخ و المريد في قالب حزبي

سياسة الشيخ و المريد في قالب حزبي

إن الفكر الذي ينهجه حزب العدالة والتنمية بدون قدح هو فكر صوفي إلى أبعد حد يقوم على سياسة الشيخ والمريد والتراتبية. إذ لا مجال للتفكير أو استخدام العقل من طرف المريد سوى بقبول ما يمليه عليه الشيخ ، فيسارع المريد إلى اعتقاد أن ما قيل له حقيقة مطلقة وأن لا شيء صحيح إلا ما يقوم به شيخ الزاوية.
إنه من العيب والعار ونحن في سنة 2016 أن نجد الفكر الجاهلي التبعي سائدا لدى أعضاء الحزب المذكور من الساس إلى الراس. ( الساس : الشبيبة و المنتميين للحزب، بيادق الحزب . الراس : بنكيران ).
يتضح بالملموس من خلال ما اشاهده يوميا وما أسمعه أن هذا فكر يسير وفقه هذا الحزب، إذ حينما يقول بنكيران شيء إلا و ترى أتباعه يصفقون له وكأن ما قيل كله حقيقة، وليس هذا فقط بل يعتبرونها حقيقة مطلقة لا تقبل الجدال أو حتى النقاش فيها.
إنها يا سادة منهج متجدر في عقول متحجرة.

بقلم : محمد جراوين أو كما هو معروف عدنان محمد إسلام

شاهد أيضاً

الأصل فكرة بربرية لا تخلو من وحشية

بقلم: محسن الودواري قبل الحديث عن أسباب اللجوء إلى العنف باعتباره حلا يضع صاحبه أمام …