الرئيسية / ثقافة و فن / ماجدة البارودي: نحن بأمس الحاجة إلى كل فن مميز وهادف

ماجدة البارودي: نحن بأمس الحاجة إلى كل فن مميز وهادف

ماجدة البارودي شاعرة مغربية الأصل ولدت وتعيش بألمانيا، لمع نجمها في مجال الأدب والفكر في السنوات الأخيرة خاصة بعد إصدارها ديوان “محطات الحنين” في القاهرة ثم ديوان سطور الغيم في لبنان. تنتمي ماجدة البارودي لمعظم روابط ومؤسسات الأدب في العالم العربي ولها حضور إجتماعي وأدبي قوي في ألمانيا. إستطاعت أن تكون مساحة جماهيرية واسعة في صفحات التواصل الإجتماعي بحيث وصلت صفحة ديوانها الأول الى ثمانين ألف متابع. تكتب ماجدة البارودي بأسلوب مميز ومختلف بحيث أجمع الكثير من النقاد مثل “مفيد نبزو” و “عبد الله جبارة” وغيرهم على أن لها نمطا شعريا مختلفا ومحبوبا يجذب القارىء إليه. من ديار المهجر كان لنا هذا الحوار مع الشاعرة الشابة وهذا نصه:

_س: بداية سيدتي ما هو الشعر بالنسبة إليك؟

_ج: صعب أن أفصل بين ذاتي وبين الشعر أو بالأحرى الكتابة عموما. الشعر هو المركب الوحيد الذي أبحر بي من الظلمة إلى الضفة الأخرى حيث النور والعالم الإستثنائي الذي بنيته داخلي ثم قدمته للعالم… الشعر باختصار هو قاموسي الذي أحمل دوما في جيب قلبي وأعبر به عن كل ما أحمل من تجارب وذكريات.

_س: المستمع لقصائدك الجميلة يلمس إعتناءا كبيرا باللغة العربية و كلماتها الدالة و المفيدة، كيف يعقل أن يكون إهتمامك بلغة الضاد و أنت التي ولدت و نشأت و كبرت في بلاد غير عربية؟

_ج: كنت ولازلت أقول دائما انه لا توجد أجمل ولا أرقى من لغة الضاد هذا البحر الذي يختزن في قلبه دررا وكنوزا من المفردات والتراكيب، ورغم إتقاني للغات أخرى غيرها فأنا لا أجد نفسي إلا لها وفيها…أما عن إتقانها فيعود الأمر إلى عشق الإطلاع منذ الطفولة، لقد كنت أقرأ بنهم شديد وكان الكتاب دوما رفيقا لي. القراءة تجعل المرء يخزن لا شعوريا كما هائلا من التراكيب اللغوية والمفردات ويلاحظ بعد مدة من الزمن أن لغته تحسنت وإرتقت إلى الأفضل.

_س: جل أشعارك تعتصر حنينا و شوقا إلى الوطن الذي كثيرا ما تركت فيه ذكريات و أزهار و أشياء تخصك وحدك أنت، ما السبب الذي يجعلك بهذ الحنين و الشوق و أنت التي ترسمين بأناملك وطنا إن لم نقل أوطانا بالكلمات؟

_ج: لطالما كان المغترب أكثر حرصا على إيصال رسائل الحنين والشوق إلى الوطن. لقد عشت فترة في المغرب وتلك كانت أروع فترة في حياتي وكثيرا ما أحس أن عمري توقف في نفس اليوم الذي سافرت فيه حتى أن صور الشوارع والأسواق ووجوه الناس وأحاديثهم توقفت هناك في ذاكرتي، وأنتظر في كل مرة أزور فيها المغرب أن أرى نفس العوالم والأحداث، لكنني أصدم في اللا وعي بحيث أجد أن معظم ما في خيالي تغير فاتوجع أكثر وأحس باعصار من الحنين…والمغرب الذي يحضن داخله قلبي يستحق أن أكتب له.

_س: كيف هو وطنك أو كيف هي أوطاننا العربية اليوم؟

_ج: معظم الطيور فيها لا تقوى على التحليق…معظمها وجع كبير.

_س: رومانسيتك تظهر أن هناك غصة و بكاء على هذا الذي رحل بعد كل ذلك الإنتظار و الإستعداد ثم عاد…كيف ذلك؟ ألا تتفضلين بأن تشنفي مسامعنا بقصيدة : لماذا تعود الأن؟

_ج: أنا ممن لا يمكن لهم التصنع في الكتابة، صحيح أنني أكتب برومانسية عن الحب، لكن هذا الحب له عندي معنى فضفاض وشاسع. الحب ليس فقط رجلا وإمرأة…في قصيدة “ستغادرين” كتبت عن أختي بحب كما كتبت عن الطير والأم والمطر والإبن والحبيب بحب بمعنى أنني في كثير من الأحيان أكتب ما يظنه الأخرون غزلا أو عشقا فيما أقصد به أنا أمرا آخر وهذا لا يعني أنني لا أكتب عن آدم. وقصيدة لماذا تعود الآن كانت له:

لِمَاذَا تَعُودُ الآنَ؟؟؟

لِمَاذَا بَعْدَ أَنْ رَسَوْتُ بَعِيداً بِأَحْزَانِي؟

كُنْتُ بِعُمْرِي أَمَامَ عَيْنَيْكَ زَمَناً.

وَ أَنْتَ كَمْ هَزِئْتَ بِأشْجَانِي.

كَمْ مِنْ مَكَاتِيبَ هَوَى أَرْسَلْتُ.

وَ قُبَالَةَ سُطُورِي الْمُتَلَهِّفَة تَعَلَّمْتَ بِدِقَّةٍ كَيْفَ تَنْسَانِي.

قُلْتُ لَكَ أُحِبُّكَ بِجَمِيعِ اللُّغَاتِ وَ الرُّمُوزِ قُلْتُهَا.

فَازْدَادَ قَلْبُكَ غُرُوراً وَ لُؤْماً حَتَّى أَعْيَانِي.

غَيَّرْتُ أَثْوَابِي .

لَوَّنْتُ لَكَ بِقَوْسِ السَّمَاءِ أَشْوَاقِي.

جَعَلْتُكَ تَقْوِيمَ أَيَّامِي .

كَانَ صَوْتُكَ وَتَرَ أَلْحَانِي.

وَ كَمْ أَلْبَسْتُ اللَّيَالِي قَهْراً أَكْفَانِي.

كَانَ صَوْتُكَ وَتَرَ أَلْحَانِي.

وَ كَمْ أَلْبَسْتُ اللَّيَالِي قَهْراً أَكْفَانِي.

لِمَاذَا تَعُودُ الآنَ؟

لِمَاذَا بَعْدَ أَنْ سَافَرْتُ مِنْكَ إِلَيَّ؟

وَ حَقَائِبِي مُحَمَّلَةٌ بِهَذَيَانِي،

تَرَكْتُ لَكَ أَعْلاَمَ انْتِصَارَاتِكَ الْوَهْمِيَّةِ،

دَفَاتِرَ جُحُودِكَ وَ أَقْنِعَةَ جَمِيلاَتِكَ الْمُزَيَّفَةِ.

تَرَكْتُ دُمُوعِي،

وَ غَصَّتِي عَلَى مَكْتَبِكَ الْبَاهِتِ بِفِنْجَانِي.

لِمَاذَا تَعُودُ الآنَ؟

لِمَاذَا بَعْدَ أَنْ َنَفَذَ مِدَادُ صَبْرِي؟

بَعْدَمَاغادَرْتُ خَيْبَاتِي مَعَكَ وَ وَجَدْتُ أَخِيراً أَوْطَانِي.

_س: يختلج صوتك العذب أنوثة و نبرة مشرقية دون إضطراب في النطق بالحروف…هل لك قراءات شعرية أخرى في بعض المواقع الإلكترونية؟

_ج: نعم لي عدة قصائد مسجلة عل موقع “كلود” و “يوتيوب ” وهناك قصائد قام بإلقائها عدد من الزملاء.

_س: هل نحن بحاجة للشعر اليوم؟

_ج: نحن بحاجة إلى الشعر اليوم أكثر من أي وقت مضى وليس فقط الشعر بل نحن بأمس الحاجة إلى كل فن مميز وهادف خاصة بعد أن إنجرف الكثير من شبابنا وراء فن لا قيمة أخلاقية له. نحن بحاجة إلى تهذيب النفوس إلى إعادة مجد ورقي مجتمعاتنا وهذا لن يحدث إلا إذا تمت العناية بالوسط الأدبي والثقافي ومنح هذا الوسط الاهتمام المطلوب.

_س: تأنسين بالقمر في وحدتك و في لياليك…و توبخين الحبيب…و هي صور شعرية لنزار قباني و غيره من شعراء الحب…هل تقرئين لشعراء آخرين غربيين و توفقين بين الصور العربية و الغربية لتكون القصيدة لديك أكثر إنسانية وذات خصوصية عالمية لا تعترف بالحدود؟

_ج: أنا اقرأ في جميع المجالات ولكتاب وشعراء غربيين أيضا…الأدب سيدي لا حدود جغرافية أو لغوية تقسمه وجميل أن يطلع المرء على أدب مشرقي وغربي ليوسع إدراكه ومعارفه…ودون أسماء أنا اقرأ لمن يجذبني إلى أسلوبه ويشوقني لإتمام الكتاب.

_س: أنت ملتزمة بدينك و بأصالتك و تحبين لغتك العربية، هل توظفين الشعر في الدعوة إلى الإسلام خصوصا و أنك تعيشين بألمانيا؟

_ج: بجانب عملي والكتابة أنتمي إلى عدة جمعيات مغربية وعربية في ألمانيا بحيث أنشط إجتماعيا وأدرس منذ سنوات طويلة اللغة العربية للأطفال… أما عن توظيف الشعر. فأنا أكتب قصائد دينية وأرى أن أي كاتب أو شاعر يجب أن لا ينحصر في إتجاه واحد فقط. في النهاية أقدم عميق إمتناني لصحيفة “___” والإعلامي الراقي “عاصم يوسف “على إستضافتي في الجريدة، ولي أمل أخير أن يتواصل معي أهل الشأن الأدبي المغاربة لأنني أتمنى حضور الملتقيات الأدبية التي تقام هناك.

شاهد أيضاً

بعد قلبي درويش أناس المغربي يستعد لطرح جديده الفني

يستعد الفنان أناس حمادو المعروف بأناس المغربي، لطرح مشروعه الغنائي الجديد، وذلك بعد نجاح أغنيته …