الرئيسية / أقلام / بنعمرو المحارب الصلب جدا، و بوطوالة الرجل الهادئ

بنعمرو المحارب الصلب جدا، و بوطوالة الرجل الهادئ

البروفيل الأول :
النقيب عبد الرحمان بنعمرو.
لا أعرف من أين أبتدأ، و من أين أنتهي لسرد مسار محارب صلب جدا، من أجل حرية وطن و مواطنين.
سأكتفي بما قاله البارحة داخل اللجنة المركزية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي :
” إنني لن أترشح ليس فقط لمنصب الكاتب العام للحزب بل و أيضا للكتابة الوطنية، لأنني كلي ثقة و يقين أن هناك جيلا متمكنا و محنكا لهذه المهام، يمكن أن يملأ مكاني بشكل جيد جدا، أنا أعتبر نفسي جنديا في صفوف الحزب، و أضع نفسي رهن إشارة المناضلين في كل المهام التي يمكن أن توكل لي، إنني عضو اللجنة المركزية، و ما أدراك ما اللجنة المركزية، العقل المفكر و المدبر للآلة الحزبية، و ليس بالضرورة أن أكون في الأجهزة القيادية للكتابة الوطنية للحزب، و سأكون قوة كبيرة و فاعلة داخل اللجنة المركزية، و داخل إقليمي بالرباط و داخل خليتي، و في القطاعات الجماهيرية و في مهامي الحزبية الوظيفية.”
هرم استثنائي لا تستهويه الكراسي، مهما كانت.
تمسك كل أعضاء اللجنة المركزية بالرفيق عبد الرحمان بنعمرو عضوا بالكتابة الوطنية، تكليفا من رفاقه و بالإجماع.
لن أقول لكم من هو عبد الرحمان بنعمرو، فلن أستفيه حقه.
جندي من زمن أسطوري، وهب نفسه لبناء وطن حر، مواطنين أحرار.

البروفيل الثاني :
الدكتور علي بوطوالة.
عصامي في بناء مساره المهني.
هادئ، ممنهج، ومجدد في الآليات، محاور جيد للأطراف بروح جماعية.
ثقافة عميقة في الأدبيات الاشتراكية و علوم الاقتصاد.
منحدرات نضالية متنوعة من الحركة الاتحادية الأصيلة إلى 23 مارس / رابطة العمل الثوري فالحركة الاتحادية الأصيلة بحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.
من المهندسين الأساسيين للوثيقة السياسية لفيدرالية اليسار الديمقراطي، التي انتخب عضوا في هيأتها التنفيذية.
نقابي محنك في دواليب قطاع التعليم.
ينسج علاقات واسعة مع الأحزاب اليسارية و التقدمية على الصعيد الخارجي.
وضع المؤتمر الثامن ثقته في الرفيق علي بوطوالة كاتبا عاما لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي.
نتشرف بأن تكون على رأس حزبنا هامة نضالية بهذا الوزن.

منعم وحتي.

شاهد أيضاً

العلمانية : تصور سائد، تجربة تاريخية، وتعديل التجربة التاريخية (3)

بقلم: محسن الودواري نحن بعدما انهارت الدولة الإسلامية ذات ولايات، دخل الاستعمار الأجنبي لكي يفرض …