الرئيسية / ثقافة و فن / هكذا تسببت رواية مغربية لصاحبها بالحبس و الاعتداء الجسدي

هكذا تسببت رواية مغربية لصاحبها بالحبس و الاعتداء الجسدي

أكد عزيز بنحدوش، الكاتب المغربي، إن رواية “جزيرة الذكور” التي تسبّبت بمحاكمته و الاعتداء عليه جسديا، تتحدث عن ظاهرة حقيقية شهدتها منطقة ورزازات الأمر الذي أثار حفيظة بعض من رأوا نفسهم معنيين بها.
إدانة الكاتب عزيز بنحدوش، الذي يعمل أستاذًا للفلسفة، تعود إلى الثاني من شهر غشت الجاري، عندما أصدرت المحكمة الابتدائية بمدينة ورزازات حكمًا بالحبس موقوف التنفيذ لمدة شهرين وغرامة مادية لصالح مشتكيين اثنين بقيمة 20 ألف درهم وألف درهم أخرى لصالح المحكمة، بسبب اتهامه بالسب و الشتم وفق قانون الصحافة، على خلفية ما كتبه في رواية “جزيرة الذكور”.
وتعرّض بنحدوش، مارس 2015، إلى اعتداء من طرف أحد الأشخاص، تسبّب له في عجز صحي لمدة 25 يومًا، بسبب الرواية ذاتها، مشيرًا إلى أنه منذ أصدرها عام 2014، وهو يتلقى الكثير من المضايقات، منها شكاية أولية قام وكيل الملك (النائب العام) بحفظها، ثم الاعتداء عليه، وبعد ذلك الشكاية الثانية التي رفعت العام الماضي و تسبّبت في إدانته.
وصرح عزيز لـ صحيفة CNN حول طبيعة هذه الرواية المثيرة للجدل، حيث قال أن الرواية تدور حول ظاهرة “الأطفال الأشباح” التي سادت في منطقة الجنوب الشرقي خلال سنوات الاستقلال الأولى عن فرنسا، إذ كان يعمد مهاجرون مغاربة بأوروبا إلى استصدار وثائق تثبت أنهم يتوفرون على أطفال بالمغرب حتى يحصلوا على تعويضات عائلية إضافية في أوروبا، رغم أن هؤلاء الأطفال لا وجود لهم.
ورغم المتاعب التي كابدها عزيز بنحدوش، إلّا أنه أصدر العام الماضي الجزء الثاني من الرواية تحت عنوان “أسنان شيطان”، كما أن روايته الأولى أدت إلى فتح تحقيق في ظاهرة الأطفال الأشباح وجرى الاستماع لعدد من المشتبه بهم وفق تصريحاته.
وزيادة على ظاهرة الأطفال الأشباح، فالرواية تتحدث حول الجنس والدين، ولم يتسنّ لـهومنيوز مطالعة مضامين الرواية، غير أن بعض من تمكنوا من قراءتها اعتبروا أنها يمكن أن تثير خلافًا حول مستوى الجرأة فيها، في وقت أعلن فيه كتاب مغاربة تضامنهم مع زميلهم، معلنين استعدادهم لجمع مبلغ الغرامة المادية إن تم استصدار حكم نهائي بشأنها.

شاهد أيضاً

مها حسن تُصبّح على الحرب

صدرت عن منشورات المتوسط – إيطاليا، رواية جديدة للكاتبة السورية مها حسن وجاءت بعنوان “عمت صباحاً أيتها الحرب”.  …