الرئيسية / أقلام / طحن مو هي الفتنة و ليس المطالبة بالحق

طحن مو هي الفتنة و ليس المطالبة بالحق

بقلم: محسن الودواري
بعبارة طحن مو انتفض العديد من المغاربة في كافة أنحاء الوطن المطحون من قبل المفسدين ، وتعتبر قضية محسن فكري قضية كل مغربي له الغيرة على هذا الوطن ، بالإضافة إلى هذا تعتبر هذه القضية هي النقطة التي أفاضت الكأس ، من خلال المشاكل التي يعيشها العديد من المغاربة المسحوقين ، وعلى سبيل المثال لا الحصر و التاريخ الجد قريب يشهد عن هذه الممارسات اللاإنسانية .
مي فتيحة بائعة البغرير ضحايا فياضانات طان طان و حادث الأطفال الذين كانوا في المخيم وحادثة المسبح في مكناس وقضية الإماراتي الذي استولى على أراضي أناس بسيطين … إلخ … ، حيث نسمع أنه سيتم فتح تحقيق ، ولا نعرف أطواره .
ومنه أقول أن المغاربة ملوا من هذه السياسات البئيسة والممارسات اللاأخلاقية التي تقام ضد المواطنين والمواطنات ، وحينما يخرجوا للمطالبة بأبسط حقوقهم ، ويريدون متابعة كل يد لها علاقة في العديد من القضايا ، يسمونهم أهل الفتنة !
ولا نعرف كيف يأتينا أناس لا نعرف كيف تسقط عليهم هذه الأفكار البئيسة مثل الفتنة ، ويحذرون الناس منها ، مع العلم أنهم بهذا القول المزعوم يمارسون أبشع وأخبث عنف وهو التضليل كما أشار إليه الشهيد عمر بنجلون .
وأقول لهؤلاء وبكل اختصار الفتنة هو الفساد القائم في العديد من المؤسسات بكل يقظة ، وكذا من قبل أشخاص وأكثر دليل على هذا قضية خدام الدولة ، وهذه قمة الفتنة و الله يلعن كل يساهم فيها ، وليس كما يدعي أمثال الفيزازي ، ومنه فليتحمل مسؤوليته تجاه هذا الإدعاء الخطير لكون يحرض على الفتنة بشكل خفي ، ويجعل بعض الناس يستغلون هذا الأمر.
وكذلك نؤكد أن الاحتجاج المدني والمطالبة بالحق ليس فتنة ، بل الفتنة هو الفساد المستشري في البلاد .

شاهد أيضاً

الأصل فكرة بربرية لا تخلو من وحشية

بقلم: محسن الودواري قبل الحديث عن أسباب اللجوء إلى العنف باعتباره حلا يضع صاحبه أمام …