الرئيسية / سياسة / جديد التحالفات: شروط أخنوش تقلب الموازين على الإستقلال مقابل تردد لعنصر و لشكر

جديد التحالفات: شروط أخنوش تقلب الموازين على الإستقلال مقابل تردد لعنصر و لشكر

كشف مصدر مطلع أن امحند لعنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، اتصل هاتفيا بعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية الأربعاء الماضي، طلبا لمهلة إضافية من أجل اتخاذ موقف واضح من المشاركة في الحكومة الجديدة، بعدما كان لعنصر قد وعد رئيس الحكومة بالرد عليه إثر لقاء ثان جمع بينهما الاثنين الماضي.
وأوضح المصدر ذاته أن اتصال لعنصر برئيس الحكومة لم يحمل جديدا، مضيفا أن لعنصر ما يزال يجري مشاورات خاصة مع عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، من أجل الحسم في الدخول للحكومة من عدمها، على اعتبار أن حزب “السنبلة” لا يمكن أن يتخذ قرارا لوحده في معزل عن أطراف أخرى يعتبرها حليفة له.
وقالت مصادر إعلامية أن هناك ضغوطات على لعنصر من أجل الحسم قريبا في المشاركة حتى لا يجد الحزب نفسه خارج الحكومة في حالة ما قرر حزب الاتحاد الاشتراكي الدخول للحكومة، خاصة بعدما صرح بنكيران أن الحكومة الجديدة تحتاج فقط إلى حزب واحد يتوفر على عشرين مقعدا على الأقل.
و أكد بنكيران أنه لا جديد في ما يخص الحكومة المقبلة، باستثناء ما تم الإعلان عنه سابقا من كون حزبي الاستقلال والتقدم والاشتراكية هما اللذان حسما أمر مشاركتهما، وأن الأحزاب السياسة الأخرى ما زالت تتشاور في ما بينها.

شاهد أيضاً

رد وزارة بلمختار على الأساتذة المتدربين الغاضبين

دعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني جميع الناجحين في مباراة توظيف الأساتذة الحاصلين على شهادة …