الرئيسية / أقلام / في وطني .. المغرب

في وطني .. المغرب

بقلم : محمد هلال الحسني

أينا لا يستوقفه هذا المشهد السريالي الذي باتت عليه بلادنا، أينا لا يبكيه هذا التشضي! ففي وطني فقط يتولى المفسدون تدبير الشان العام، ويسترسلون في مهامهم وفق عملية انتخابية مشبوهة.
في وطني فقط يتخلى الحقوقيون عن مهامهم فيتسابقون للحجز في اوطيلات الخمسة نجوم بمراكش لحضور ترف كوب 22، بدل مؤازرة العشرة الاف اطار في لياليهم الجحيمية برحاب جامع الفنا.
في وطني فقط يعفى الاحرار من مهامهم ويضطهدون لاصالة مواقفهم كالاساتذة الهيني والسباعي و و و. بينما يحتفظ المافيوزيون بما نهبوا ويزيدون.
في وطني فقط يتولى المترددون والمتقاعسون عن النضال بجبنهم حماية امن البلد حيت يرتع المتجبرون، في بلدي فقط تنشد الدولةسياسة الانفتاح على الاخرالاجنبي وتهتم لحاجياته ،بينما تسلك سياسة عمياء ازاء مشاكل وقضايا الغلابا المواطنين.
في بلدي فقط يختلف السياسيون و الايديولوجيون حول القضايا الانسانية رغم كونيتها، فطحن محسن فكري طحن للمغاربة جميعا والاحتجاج ضده فرض عين بالنسبة للبعض، وهو حدت عادي وكل احتجاج ضده فتنة في منظور البعض الاخر، في وطني فقط تتخلى الدولة عن تربية المواطنين، وفي نفس الوقت تنعتهم بالاوباش، تتوقف عن تشغيلهم وتطلبهم في ذات الوقت ياداء رسوم العلاج والتعليم لهم ولذويهم.
في وطني فقط يمتلك المناضلون ودعاة التحرر عبيدا ومريدين، ويتحول الحزب والنقابة والجمعية الى مزارع ومحميات خاصة يخدمها اقنان.
في بلدي فقط يتم تنظيم مسيرات احتجاجية بالتوافق مع من نحتج ضده ونلعن سياسته.
في بلدي فقط يتيسر التجييش ضد الوهم والباطل، بينما يتعذر تنضيم وقفة رمزية وتضامنية نصرة للحق.
في وطني فقط يقوم البوليس السري بمخاطبة السياح المتجمهرين ان معتصم الاساتذة المتدربين في مراكش هو احتجاج ضد التصحر.
في وطني فقط تصحح الدولة اخطاء سياساتها العمومية، لا بالاعتذار او باقالة المسؤولين ،بل بالاقتطاع من اجور الموظفين والرفع من الرسوم على المستهلكين وعموم المستفيدين.
في بلدي فقط يهتم الناس بما لا يعنيهم ويخرسون ويغضون الطرف عن مايتعلق بهم وبمصير ابنائهم.
في بلدي فقط يناقش الناس بالتفاصيل الشان الامريكي والليبي والعراقي … من دون ان يمتلكوا ادنى معرفة بشانهم المحلي وقضايا قريتهم او مدينتهم.
في وطني فقط كل هذا وغيره كثير …

شاهد أيضاً

الأصل فكرة بربرية لا تخلو من وحشية

بقلم: محسن الودواري قبل الحديث عن أسباب اللجوء إلى العنف باعتباره حلا يضع صاحبه أمام …