الرئيسية / أقلام / هل بالفعل نحن أمام قادة سياسيين أم أمام مجرد … ؟

هل بالفعل نحن أمام قادة سياسيين أم أمام مجرد … ؟

بقلم: محسن الودواري
أمام هذا المشهد السياسي الذي يمكن أن نعتبره بالبئيس ، الذي يتمثل في مجموعة من القادة السياسيين مع كل الاحترام للبعض الآخر الذي أكن لهم أنا شخصيا إحتراما كبيرا مهما اختلفت معهم في وجهة النظر ، لكن هناك مجموعة من الناس التي تعتبر نفسها القيادة ، ولكن باسم  (المناصب و المهام )  فهي أصبحت  من بين أهم رغباتهم وذلك باسم المصلحة العليا للوطن ، لكن الواقع شيء آخر حيث أصبحوا من الذين يحبون الكعكة مهما كان النصيب المهم “صبعي تما ” أصبعي هنا ، وهذا ما يحيلني إلى تاريخ هذا الوطن الذي كان حافلا بالعديد من رجال السياسة تحس بهم سياسيون مهما كانت خلفياتهم الإيديولوجية أمثال المهدي بنبركة عمر بنجلون عبدالرحيم بوعبيد امحمد بوستة عبد الرحمان اليوسفي اليازغي  وعباس الفاسي …. و اللائحة طويلة ، لكن رجالنا اليوم باعوا تاريخهم من أجل منصب حيث ترى العديد من الناس تريد أن تكون في منصب التنفيذ باسم المصلحة العليا للوطن ، وذلك بكل برغماتية فجة و ليس كبرغماتية مكيافيل .
بل هو يرى في السياسة أنه مهما كنت مخادعا لكن يجب أن تكون أمام الناس جميلا وكريما ،  وهذا لا يعني أني أدافع عن طرحه ، بل أرى أنه من المستحسن أن نكون عقلاء في أمر وطننا ، والأمر الذي يثير الاستغراب هو ، أليس المعارضة من الخدمة العليا للوطن و المواطنين ؟
و هل تعلموا أن أكثر رجال السياسة السابقين عرفوا بالمعارضة أكثر ما عرفوا و هم في مهام التنفيذ ، أليس كذلك ؟

شاهد أيضاً

المنتخب الوطني المغربي للأوهام

بقلم: م.رشيد الإدريسي مع بداية كأس إفريقيا للأمم، يقبل المغاربة من جديد على باعة الأوهام، …